عابر سبيل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الشوق لربي حراق بقلمي

اذهب الى الأسفل

الشوق لربي حراق  بقلمي Empty الشوق لربي حراق بقلمي

مُساهمة من طرف رزان النعيمي الخميس يونيو 25, 2020 12:02 pm

في كل صباح ومساء

وعند النوم والاستيقاظ

وفي كل دقيقة وثانية

يشرق ويغرب على قلبي

شوقي وحنيني لربي

نيرانه تتوقد

ولكنها نيران باردة

تبرد أعماق فؤادي

وتبكيني ليلا ونهارا

إلى من هو أقرب إلي من وتيني

أطيل دائما النظر إلى السماء

فتهتز أركان نفسي حتى

تتساقط على بعضها البعض

خوفا ورهبة من خالقها

وما إن تتوقف الرعشة التي

هزتني وأعود إلى كلي

يقطعني حنيني مرة أخرى

فأختنق وأكاد أن أتنفس

فأتلفت حولي فأرى كم

أن هذه الدنيا تبدو حقيرة
ولا فائدة من الركض خلفها

ليس تشاؤما

ولا يأسا

ولا خوفا

ولكنها صغرت في عيني

وأجمل راحة ترك ما فيها

ولم يبق سوى الشوق الحراق

والنفس تتوق

إلى رافع السماء

أكثر من

عدد رمش العين

ودقات القلب

رزان النعيمي

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 18/06/2020

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى